Islam for all-الإسلام للجميع

Questo sito e' protetto con
Norton Safe Web


إحفظ لسانك أيها الإنسـان

شاطر
avatar
الحلاجي محمد
Servo di Allah

Sesso : ذكر

Numero di messaggi : 6816

درس إحفظ لسانك أيها الإنسـان

مُساهمة من طرف الحلاجي محمد في الأحد 9 نوفمبر - 8:55:46

وأشهد أنّ محمدًا عبده ورسوله، القائل: كما جاء في البخاري و مسلم و الترمذي, من حديث سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلم: « مَنْ يَضْمَنْ لِي مَا بَيْنَ لَحْيَيْهِ وَمَا بَيْنَ رِجْلَيْهِ أَضْمَنْ لَهُ الْجَنَّةَ ». و الله ما من خير إلا ودلَّنا عليه، وما من شرٍّ إلا وحذرنا منه، اللهم اجزه عنا خير ما جزيت نبياً عن أمته، ورسولاً عن دعوته ، وصلِّ اللهم وسلم وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه....أيها الناس، اتقوا الله تعالى واغتنموا أعماركم بالأعمال الصالحة فإنها تنقضي سريعة، و لقد مرت تلك الأيام العظيمة والمواسم الجليلة بخيراتها وبركاتها، فمن قدم خيراً فليحمد الله ويواصل أعمال الخير، ومن فرط في تلك الأيام وضيع تلك الفضائل فليستغفر الله ويحفظ بقية عمره ويصلح في مستقبله. فالسعيد من تنبه لها واستفاد منها، والشقي من غفل عنها وضيع نفسه، قال صلى الله عليه وسلم: "الكيِّس من دانَ نفسه –يعني  حاسبها  وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني". و لنتذكر بمرور الأيام والشهور انقضاء الأعمار، والرحيل إلى دار القرار، وأن الدنيا ليست بدار مقام، وإنما هي ممر إلى الآخرة، وسوق يتزود منه المسافر زاد سفره، (وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى) . أيها الأحبة في الله: يقول الله عز و جل {والذين هم عن اللغو معرضون}. هده الآية يوصي الله سبحانه و تعالى عباده المؤمنين: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُون. اللَّغْوِ " هو الكلام الذي لا خير فيه ولا فائدة. ووصف به المؤمنين: بأنهم معرضون عنه. وعن رقابة البشر  لأن رقابة البشر على البشر قاصرة. إذًا فلتسقط رقابة المخلوقين، وتبقى الرقابة الكاملة؛ ألا وهي: رقابة الله -جلَّ وعلا- السميع العليم الخبير يَعْلَمُ مَا تُسِرُّونَ وَمَا تُعْلِنُونَ .. يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ ... يعلم ويسمع ويرى.... مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ..... عباد الله إنَّ مِن علاماتِ الإيمان. الابتعادَ عن اللّغو، ولقد وصَّى الله جل وعلا عباده المؤمنين بأن يتقوه -سبحانه وتعالى- في هذا العضو أي اللسان. فقال تعالى: « يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا». وقال تعالى: « وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ»  ومن الناس من يغدو ليهلك نفسه؛ فيسلط لسانه على عباد الله؛ بالإفساد بينهم بالنميمة و يغتابهم ويتهمهم، ناسياً قول الله عز وجل: وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ. الذين همهم فلان وفلانة، ونسوا عيوب أنفسهم. و يقول جل وعلا: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ * وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ * وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتق اللَّهَ...  فاتق الله يا عبد الله، فاتق الله في لسانك . فبكلمة واحدة خُرِّبت البيوت، وتألمت القلوب، وبكت العيون! بكلمة جُرِّحت القلوب، وتألمت النفوس! وبكلمة فُرِّق بين زوجين، وبكلمة فُرِّق بين الأخ وأخيه، وبين الوالد وولده، وبين الولد ووالده! كل ذلك بسبب كلمة أيها الأحباب. إن الكلمة أمرها خطير في دين الله، -يا من حَمَّلك الله أمانة الكلمة-. يا أيها المسئول! اتق الله واعلم أنك مسئول بين يدي الله عن هذه الأمانة العظيمة، وأنك مسئول عن كل كلمة تكلمت بها، و قد سُطِّرت عليك في كتاب عند ربي لا يَضِلُّ رَبِّي وَلا يَنسَى. يقول الله جل وعلا : وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ * إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ * مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ.. وقال جل وعلا: إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولَاً. فستُسأل بين يدي الله عن كل كلمة.! فتذكر يا مسكين! لما أرشد النبي صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل رضي الله عنه، ودلَّه على أبواب الخير كلها بكلمات هي من جوامع الكلم؛ قال له: ((ألا أخبرك بملاك ذلك كله؟)) قلت: بلى يا نبي الله، فأخذ صلى الله عليه وسلم بلسانه فقال: ((كفَّ عليك هذا))، فقلت: يا نبي الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به، فقال: ثكلتك أمك يا معاذ وهل يُكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم؟
احفظ لسانك أيها الإنسـان**لا يلدغنـك إنـه ثعــبان ** كم في المقابر من قتيل لسانه** قد كان هاب لقاءه الشجعان..
وإن مما ينبغي التوجيه إليه و نحذر من هذا اللسان. و هو قول الصادق المصدوق الدي لا ينطق عن الهوى: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالاً يرفع الله بها درجات، وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم)) رواه البخاري،
وعَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا النَّجَاةُ قَالَ أَمْسِكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ وَلْيَسَعْكَ بَيْتُكَ وَابْكِ عَلَى خَطِيئَتِكَ .وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ((لمّا عرج بي مررت بقوم لهم أظفار من نحاس، يخمشون وجوههم وصدورهم، فقلت: من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس، ويقعون في أعراضهم)). وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا يستقيمُ إيمانُ عبدٍ حتى يستقيمَ قلبُهُ، ولا يستقيمُ قلبُهُ حتى يستقيمَ لسانُـهُ، ولا يدخلُ الجنـةَ حتى يأمنَ جارُهُ بَوائقَهُ. رواه أحمد، وابن أبي الدنيا .. وعن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده). وعن البراء رضي الله عنه قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أسمع العواتق في بيوتها فقال: «يَا مَعْشَرَ مَنْ آمَنَ بِلِسَانِهِ وَلَمْ يَدْخُلْ الإِيمَانُ قَلْبَهُ لا تَغْتَابُوا الْمُسْلِمِينَ وَلا تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِمْ فَإِنَّهُ مَنْ اتَّبَعَ عَوْرَاتِهِمْ يَتَّبِعُ اللَّهُ عَوْرَتَهُ وَمَنْ يَتَّبِعْ اللَّهُ عَوْرَتَهُ يَفْضَحْهُ فِي بَيْتِهِ» (رواه أبو داود وأحمد). وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (هَلْ تَدْرُونَ مَنْ الْمُفْلِسُ قَالُوا الْمُفْلِسُ فِينَا يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ لَا دِرْهَمَ لَهُ وَلَا مَتَاعَ قَالَ صلى الله عليه وسلم إِنَّ الْمُفْلِسَ مِنْ أُمَّتِي مَنْ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِصِيَامٍ وَصَلَاةٍ وَزَكَاةٍ وَيَأْتِي قَدْ شَتَمَ عِرْضَ هَذَا وَقَذَفَ هَذَا وَأَكَلَ مَالَ هَذَا فَيُقْعَدُ فَيَقْتَصُّ هَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ وَهَذَا مِنْ حَسَنَاتِهِ فَإِنْ فَنِيَتْ حَسَنَاتُهُ قَبْلَ أَنْ يَقْضِيَ مَا عَلَيْهِ مِنْ الْخَطَايَا أُخِذَ مِنْ خَطَايَاهُمْ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ ثُمَّ طُرِحَ فِي النَّارِ)(رواه أحمد). فيا أيها المسلمون: احذروا عثرات اللسان، فإن اللسان يوقع في الموبقات ، ويورث الحسرات . جاء عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((" إِذَا أَصْبَحَ ابْنُ آدَمَ فَإِنَّ الأَعْضَاءَ تُكَفِّرُ اللِّسَانَ ، وَتَقُولُ : اتَّقِ اللَّهَ , فَإِنِ اسْتَقَمْتَ اسْتَقَمْنَا ، وَإِنِ اعْوَجَجْتَ اعْوَجَجْنَا ")). اللهم اجعل في قلوبنا نوراً، وفي ألسنتنا نوراً، وفي أسماعنا نوراً، وفي أبصارنا نوراً؛ برحمتك يا أرحم الراحمين، بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم، ونفعنا بما فيه من البيان والذكر الحكيم، أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولي جميع المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنهُ هو الغفور الرحيم.
عباد الله: أيها الإنسان: إن عين الله تلاحقك أينما ذهبت، وفي أي مكان حللت؛ في ظلام الليل .. وراء الجدران .. وراء الحيطان .. في الخلوات ، ولو كنت في داخل صخور صم. هل علمت ذلك واستشعرت ذلك؟ إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل  خلوت ولكن قل عليّ رقيب ** ولا تحسبن الله يغفل ساعة ** ولا أن ما تخفيه عنه يغيب. ثم اعلموا علم يقين أن الله هو الرقيب، وأنه الحسيب، وأنه لا ملجأ منه إلا إليه، ولا مهرب منه إلا إليه، فهو الشهيد وكفى به شهيداً، ومن حكمته سبحانه وبحمده أن جعل علينا شهوداً لإقامة الحجة حتى لا يكون للناس حجة، وتعدد الشهود علينا وكفى بالله شهيداً. فلمادا لا نبدل الكلام الخبيث بالكلام الطيب. كما قال سبحانه.. أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِنْ قَرَارٍ (26) يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ.. اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا أن تصلح لنا قلوبنا وألسنتنا، وأن تجعل ألسنتنا ذاكرة شاكرة لك، وأن توفقنا جميعا لإصلاح عيوبنا، وأن تجنبنا الوقوع فيما يسخطك عنا إنك على كل شيء قدير وبالإجابة جدير. اللَّهُمَّ كف عنا بأس الذين كفروا فأنت أشد بأسا وأشد تنكيلا، اللَّهُمَّ إنا نجعلك في نحورهم فأكفنا شرورهم يا حي يا قيوم يا سميع الدعاء، اللَّهُمَّ اجعلنا في هذا البلد آمنين مطمئنين ، اللَّهُمَّ لا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا، اللَّهُمَّ أصلح أمورنا وارحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين. اللهم هب لنا صبرًا جميلاً


___________مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ___________

Chi crede in Allah e nell'Ultimo Giorno dica bene (del prossimo) o taccia



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
Benvenuti !a [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]!

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 14 ديسمبر - 17:58:30