Islam for all-الإسلام للجميع

Questo sito e' protetto con
Norton Safe Web


ادفع بالتي هي أحسن

شاطر
avatar
الحلاجي محمد
Servo di Allah

Sesso : ذكر

Numero di messaggi : 6816

درس ادفع بالتي هي أحسن

مُساهمة من طرف الحلاجي محمد في السبت 22 نوفمبر - 10:10:19

ادفع بالتي هي أحسن





إنَّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيِّئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مُضل له، ومَن يُضلل الله فلا هادي له، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحْدَه لا شريكَ له، وأشهد أنَّ محمدًا عبده ورسوله.

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ [آل عمران: 102].

﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ﴾ [النساء: 1].

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ﴾ [الأحزاب: 70 - 71].

أمَّا بعدُ:
يحثُّ الإسلام على الإخاء بين أفراد المجتمع المسلم، فحثَّ على كلِّ ما يؤدِّي إلى المحبَّة بين المسلمين، ورغَّب فيه، وجعَلَ من شروط الإيمان المحبَّة في الله، فلا تدخل الجنة ابتداءً إلا بالمحبَّة؛ فعن أبي هريرة - رضِي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا تدخلون الجنَّة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابُّوا، أَوَلا أدلُّكم على شيءٍ إذا فعَلتُموه تحابَبْتُم؟ أفشوا السلام بينكم))؛ رواه مسلم (54).

وحرَّم كلَّ ما يؤدِّي إلى العداوة والبغضاء بين المسلمين؛ ﴿ إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ ﴾ [المائدة: 91].

فبيَّن ربُّنا أنَّ مِن حِكَم تحريم الخمر والميسِر أنَّهما سببان من أسباب العداوة بين المسلمين.

وحرَّم المعاملات والعقود التي تُوغِر صدرَ المسلم على أخيه، وتجعله يحمل عليه في صَدْره؛ فعن ابن عمر - - قال: "نهى النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - أن يبيعَ بعضُكم على بَيْعِ بعضٍ، ولا يَخْطُب الرجل على خِطْبة أخيه حتى يتركَ الخاطبُ قبله، أو يأذَنَ له الخاطب"؛ رواه البخاري، ومسلم.

ونَهَى عن المجادلة وكَثرة المخاصَمة، وإنْ كان الشخص على حَقٍّ؛ لأنَّ المجادلة في الغالب تؤثِّر في النفوس، وتجلبُ النُّفْرة بين المتجادِلين؛ فعن أبي أُمَامة - رَضِي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((أنا زعيمٌ ببيتٍ في رَبَضِ الجنة لِمَن ترَكَ المِراء وإنْ كان مُحقًّا، وببيتٍ في وسط الجنة لِمَن ترَك الكَذِب وإنْ كان مَازِحًا، وببيتٍ في أعلى الجنة لِمَن حَسن خُلُقه))؛ رواه أبو داود (4800) بإسناد حَسنٍ.

فوعَدَ مَن تَرَك المجادلة وإنْ كان الحقُّ معه ببيتٍ في أدنى الجنَّة.

إخوتي، الواحد منَّا مَهْمَا يُكِنُّ مِن خُلُقٍ ودِين، ومَهْمَا يبذلُ وسْعَه في مُداراة الناس، فلنْ يخلوَ من أحدٍ يختلف معه في بعض الأمور، وهذا شيء طبَعِيٌّ، لكنْ قد يتحوَّل هذا الخلاف إلى عداوة، وتحين الفُرصة للنيل منه؛ كما قيل:
لَيْسَ يَخْلُو الْمُرْءُ مِنْ ضِدٍّ وَلَوْ
حَاوَلَ الْعُزْلَةَ فِي رَأْسِ الْجَبَلْ


أخي، ما هو الموقف الشرعي مع مَن يخالفُك، بل مع مَن يُعاديك، ويتربَّص بك؟ هل هو المعاملة بالمثْلِ أو بخلاف ذلك؟ بيان ذلك في قول ربِّنا - تبارك وتعالى -: ﴿ وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴾ [فصلت: 34].

فيرشدُنا ربُّنا - تبارك وتعالى - إلى الدَّفْع بالتي هي أحسن، وعدم الردِّ بالمثْل وإنْ كان جائزًا، فمَن يلقاك بعبوسٍ تَلقاه بطلاقة وجْهٍ وابتسامة، ومَن يُعْرِض عنك ويولِيك ظَهْرَه تستقبله، مَن لا يسلِّم عليك ولا يُحَيِّيك تُحيِّيه بالسلام وبغيره من التحايا، مَن يقطعك ولا يَصِلك تَصِله وتُواسيه في النائبات، مَن يُسْمِعك كلامًا جارحًا تُسْمعه كلامًا ليِّنًا طيِّبًا، مَن يحاوِل استفزازَك بالكلام، تتغافَل عنه وكأنَّك لم تسمعْ كلامَه.
وَإِنْ بُلِيتَ بِشَخْصٍ لاَ خَلاَقَ لَهُ
فَكُنْ كَأَنَّكَ لَمْ تَسْمَعْ وَلَمْ يَقُلِ


في بعض المواقف تحتاجُ إلى شيءٍ من التغابي، فكأنَّك لم تفهمْ ما قال، ولم تُدرِكْ مَغْزَى ما فَعَل:
لَيْسَ الْغَبِيُّ بِسَيِّدٍ فِي قَوْمِهِ
لَكِنَّ سَيِّدَ قَوْمِهِ الْمُتَغَابِي


معاشر الإخوة، الكثير منَّا، بل الأكثر يبدأ باللين والرِّفْق مع مَن يُؤْذيه بقوله أو فِعْله، فيردُّ الإساءة بالإحسان، ثُمَّ ما يلبَثُ أنْ يعامِلَه بالمثْل، فما السببُ في ذلك والجواب بيَّنه ربُّنا - تبارك وتعالى؟ فحينما قال: ﴿ وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴾ [فصلت: 34] أعْقَبَها بقوله - تعالى -: ﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴾ [فصلت: 35].

فالبعض لا تنفَع معه المصانعة في أوَّل الأمر، فلا يرعَوِي بعد مدَّة قصيرة، بل يحتاج إلى مُدَّة طويلة قد تستمرُّ عِدَّة أشهرٍ أو سنين؛ حتى يشعرَ المعادِي بغير حَقٍّ بالتأثُّم، ويستشعرَ الخطأ، ويتغلَّب على نفْسه وشيطانه، وقد أشار ربُّنا إلى ذلك بقوله: ﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا ﴾ [فصلت: 35]، فلا بدَّ من الصبر، فلنُوطِّنْ أنفسَنا على ذلك.

والسبب الثاني أشار إليه ربُّنا بقوله: ﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴾ [فصلت: 35].

فحينما تُحْسِن إلى مَن يُسِيء إليك مرَّات، يأتيك الشيطان يُوسْوس لكَ بأنَّه قد يظنُّ أنَّك خائفٌ منه، أو محتاج إليه، أو غير ذلك من الوساوس، فلا يزال بك حتى تعامِلَه بالمثْل، فهنا تحتاج النفسُ إلى تذكيرٍ بأنَّ هذا ليس ضَعفًا، وليس جُبْنًا، إنَّما هو علامة على أنَّك محظوظٌ، فأنتَ خيرٌ منه، نِلْتَ الذِّكْر الْحَسن وراحة البال في الدنيا، والثواب في الآخرة، فأنتَ محظوظٌ وليس هذا الحظُّ يسيرًا، بل هو حظٌّ عظيم.

فمَن يقابِل السيِّئة بالحسنة كثيرٌ، لكن مَن يَثبتُ منهم على هذا الأمر ويستمرُّ عليه قليلٌ.

الخطبة الثانية


• مما يُعين على مقابلة السيئة بالحسنة تذكُّر أنَّ الداعي إلى مقابلة السيئة بالسيئة هو الشيطان؛ ليُفْسد المحبَّة بين المسلمين، ويُوقِع بينهم العداوة؛ فعن جابر - رضي الله عنه - قال: سمعتُ النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((إنَّ الشيطان قد أَيسَ أنْ يعبُدَه المصلُّون في جزيرة العرب، ولكن في التحريش بينهم))؛ رواه مسلم، (2812)، فلا تعملْ بما يُمْليه عَدوُّك.

• ومما يُعين على مقابلة السيئة بالحسنة تذكُّر أنَّ هذا الفِعْل عبادة وقُربة، بل هو من أحبِّ القُرَب إلى الله - تبارك وتعالى - فهو شاقٌّ على أغلب النفوس، فلا بُدَّ من الصبر عليه، فهذه العداوة ستتحوَّل بعد حين إلى مَحبَّة وصفاء.

• ومما يُعين على مقابلة السيِّئة بالحسنة مُراغمة الشيطان، فيُعامَل بنقيضِ قَصْده، فإذا وَسْوس لكَ وحاوَلَ إيغارَ صَدْرك على أحدٍ من المسلمين والمسلمات، فعامِلْه بنقيضِ قَصْده، فبَدِّلِ السبَّ بِمَدْحه بما فيه، ادعُ له في صلاتك في سجودك، قد تقول: هذا ثقيل على النفس، كيف أدعو لِمَن يؤذيني بالخير؟! أقول: نعلم أنَّه صعبٌ على النُّفوس؛ فهو متعسِّر على أكثر النُّفوس، لكنَّه ليس مُتَعذِّرًا، وتأكَّد أنَّك إذا تحرَّرتَ من عبوديَّة نفسك، وسألتَ الله الإعانةَ، سهَّل الله عليك هذا الأمرَ، ثم في نهاية الأمر يكون ذلك سَجِيَّة لك، وخَصْلة من خِصالك، تَفعله من غير تَكَلُّف، ومِن غير مُرَاغَمة للنفْس.

• ومما يُعين على مقابلة السيئة بالحسنة الالتجاءُ إلى الله بالدعاء بأنْ يزيلَ ما في صَدْرك على إخوانك المسلمين، وخصوصًا ممن هو معاصر لكَ، ومَن هو من أقرانك، فالأقران وأصحاب الأعمال المتماثِلة يَحصل بينهم نزاعٌ وشِقاق لأسباب دنيويَّة، ورُبَّما أوْهَمَ الشيطان بعضَهم أنَّ هذه العَداوة لله، والأمر قد يكون بخلاف ذلك؛ يقول ربُّنا - تبارك وتعالى -: ﴿ وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ﴾ [الحشر: 10].

فالأسلاف غالبًا يُعَظَّمون، ولا يَغَار الشخصُ منهم، بخلاف القرن المعاصر؛ فلذا احْتِيج إلى الدعاء بدَفْع الغِلِّ ورَفْعِه عن القلب تجاه المؤمنين.

• ومما يُعين على مقابلة السيئة بالحسنة تذكُّر أنَّه ليس للمسلم راحةُ بالٍ وسعادة في الدنيا، وتلذُّذ بالطاعات إلاَّ إذا كانتْ مَحبَّته وعداوته لله، لا لأمرٍ من أمور الدنيا؛ فعن أنس بن مالك - رضي الله عنه - عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((ثلاثٌ مَن كُنَّ فيه وجَدَ حلاوة الإيمان: أنْ يكونَ الله ورسولُه أحبَّ إليه ممَّا سواهما، وأنْ يُحبَّ المرءَ لا يحبُّه إلاَّ لله، وأنْ يَكْرَه أن يعودَ في الكفر كما يَكْره أنْ يُقْذَف في النار))؛ رواه البخاري، ومسلم.

• ومما يُعين على مقابلة السيئة بالحسنة تذكُّر أنَّ مِن أَخَصِّ صفات أولياء الله الذين لهم المنزلة الرفيعة عند الله، أنَّهم لا يترفَّعون على إخوانهم المؤمنين، وأنهم يذلُّون أنفسَهم حينما يتعاملون معهم؛ تعبُّدًا لله، وليس بهم هوانٌ، وهذا ظاهر حينما يتعاملون مع الكفار؛ ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾ [المائدة: 54].

إخوتي، مَن يُحسن الكلام كثيرٌ، ومَن يعمل بما يقول قليلٌ، فلنكنْ مِن تلك القِلَّة؛ فهي المؤثِّرة، فما وُجِّه الناسُ بأفضل من العمل، فيرون القدوة الحَسَنة أمامهم، فيقتدون بها، ولو لم يتكلمْ، فعلى أهْلِ القُدْوة أن يتفطَّنوا لذلك، عليك أخي طالب العِلم، الداعية، الحافظ، المعلِّم، الأب، الأخ الأكبر، علينا جميعًا أنْ نعملَ بما نقول؛ حتى يكونَ لتربيتِنا وتوجيهنا أثرٌ، ويُنْتَفَع بنا.

معاشر الإخوة، أختمُ كلامي بمقولةٍ للخليفة المأمون حيث قال: "نحن إلى أنْ نوعَظَ بالأعمال أحوجُ منَّا إلى أن نوعَظَ بالأقوال"، وصَدَق.

وهكذا هدي النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - فكان خُلُقه القرآن.


___________مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ___________

Chi crede in Allah e nell'Ultimo Giorno dica bene (del prossimo) o taccia



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
Benvenuti !a [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]!

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 20 سبتمبر - 5:57:48