Islam for all-الإسلام للجميع

Questo sito e' protetto con
Norton Safe Web


الحياة امتحان

شاطر
avatar
الحلاجي محمد
Servo di Allah

Sesso : ذكر

Numero di messaggi : 6816

General الحياة امتحان

مُساهمة من طرف الحلاجي محمد في الإثنين 6 فبراير - 18:01:44


عباد الله، هذه الدار دار الدنيا هي دار امتحان واختبار وابتلاء، ﴿ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ  ﴾ . وهذا الاختبار نهايته تكون بالموت، ونتيجته بعد الموت ويومَ القيامة، قال تعالى: ﴿ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنْ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ   ونحن في هذا الاختبار مراقَبون، فكل حركاتنا مرصودة، قال تعالى: ﴿  وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَامًا كَاتِبِينَ *  يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُون 

إخوة الإيمان، إنَّ مِنَ الشَّقَاءِ الوَاضِحِ وَالخَسَارَةِ الفَادِحَةِ أنَّ يَظَلَّ اهتِمامُ الإِنْسانِ مُنصَبًّا على هذهِ الدُّنيا و زخرفتها[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، ولا يَظْهَرُ حِرصُهُ إلا عليها وَمِن أَجلِها، لا يُسعِدُهُ إلا التفوقَ فيها وجمعَها، وَلا يُحزِنُهُ إلا إِخفَاقُهُ في جَمعِ حُطامِها، ثم لا يُهِمُّهُ بَعدَ ذَلكَ أَمرُ الآخِرَةِ ولا أَينَ مُوقِعُهُ مِنها، مَعَ عِلمِهِ أنَّهُ لا بُدَّ أنْ يَصيرَ إليها يَومًا ما، وَأَنَّها هِيَ المَقَرُّ وَفِيها البَقَاءُ، إِنْ في سَعَادَةٍ وَإِنْ في شَقَاءٍ  نَتَذَكَّرَ يوم الحِسَابِ والجزاء بين يدي الله العزيز القهار؛ وما أَعَدَّ اللهُ فَيهِ مِنَ الثَّوَابِ والعِقَابِ، ﴿  ذَلِكَ يَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَشْهُودٌ * وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلاَّ لأَجَلٍ مَعْدُودٍ * يَوْمَ يَأْتِ لا تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ * فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ * خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ * وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ   ويقول تعالى: ﴿ فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ  ﴾ ، ويقول سبحانه:  ﴿  وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ  ﴾ [الأعراف:6-9] يقول - صلى الله عليه وسلم -: ((لَن تَزُولَ قَدَمَا عَبدٍ يَومَ القِيامةِ حَتَّى يُسأَلَ عَن أَربعِ خِصَالٍ: عَن عُمُرِهِ: فِيمَ أَفنَاهُ؟ وَعَن شَبَابِهِ: فِيمَ أَبلاهُ؟ وَعَن مَالِهِ: مِن أَينَ اكتَسَبَهُ؟ وَفِيمَ أَنفَقَهُ؟ وَعَن عِلمِهِ: مَاذَا عَمِلَ فِيهِ؟)). ألا فَأَعِدُّوا لِلسُّؤَالِ جَوَابًا، وَأَعِدُّوا لِلجَوَابِ صَوَابًا، وَاعلَمُوا أَنَّهُ لا خَيرَ في طُولِ العُمُرِ إلا مَعَ حُسنِ العَمَلِ، وَلا في زَهرَةِ الشَّبَابِ إلا بِالطَّاعَةِ، وَلا في كَثرةِ المَالِ إلا من الحلال مَعَ حُسنِ الإنفَاقِ، وَلا في العِلمِ إلا بِالعَملِ وَالتَّطبِيقِ، ﴿ يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ  ﴾ [النحل:111] فَليُحاسبْ كُلُّ امرئٍ مِنَّا نفسَهُ قبلَ أن يُحَاسَبَ، وَليَسأَلها قبلَ أن يُسأَلَ، فإنَّ مَن حَاسَبَ نفسَهُ هُنَا في هذه الدنيا خَفَّ عليهِ الِحسابُ هُناكَ يوم القيامة، وَمَن أهملَها اليومَ نَدِمَ يَومَ لا يَنفعُ النَّدَمُ

اللهم وفقنا لاغتنام أعمارنا في طاعتك، وجنبنا سبيل سخطك ومعصيتك، وأكرمنا بالفوز بجنتك ورضوانك؛ ونـجّنا من نارك وأليم عقابك، أقول ما سمعتم وأستغفر الله لي ولكم إن ربي كان غفارا

 


الخطبة الثانية



أما بعد: فيا إخوةَ الإيمانِ، إنَّ أمر الآخرةِ فَصْلٌ وَمَا هُوَ بِالهَزْلِ، جِدٌّ ليس بِاللَّعِبِ، لا يَستوي فيهِ مَن تابَ وآمنَ وعَمِلَ صَالحًا ثم اهتدى؛ بمن أغفل اللهُ قَلبَهُ عَن ذكرِهِ واتَّبعَ هواه وكان أمرُهُ فُرُطًا، إنه اختبارٌ لا يُعادُ ولا يُكَرَّرُ، وَنَتيجَتُهُ لا تُرَاجَعُ ولا يُرجَعُ فيها، ﴿  وَاللَّهُ يَحْكُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ  ﴾ [الرعد:41]. مَا نَتيجَتُهُ وَاللهِ إلا جَنَّةٌ عَاليَةٌ قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ، لا تَسْمَعُ فِيهَا لاغِيَةً، عَرْضُها السماواتُ والأرضُ أُعِدَّت للمتقيَن، وَنَظَرٌ إلى وَجهِ رَبٍّ كَرِيمٍ، في عِيشةٍ رَاضيةٍ، في سِدرٍ مَخْضُودٍ، وَطَلْحٍ مَنْضُودٍ، وَظِلٍ مَمْدُودٍ، وَمَاءٍ مَسكُوبٍ، وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ؛ لا مَقطُوعَةٍ ولا مَمْنُوعَةٍ، وَفُرُشٍ مَرفُوعَةٍ، جنةٍ فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، وإما أن تكون النتيجةُ نَارًا مُوقدةً مؤصدةً حاميةً؛ تلظَّى، لا يَصلاها إلا الأشقى الذي كذَّبَ وتوَلَّى

أيها الإخوة الكرام، يقول تعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ  ﴾ [التحريم: 6] إن أولادَنا وأهلينا أمانةٌ في أعناقِنا، وَسَنُسْأَلُ عنها، قال - صلى الله عليه وسلم -: ((كلُّكُم راعٍ وكُلُّكُم مسؤولٌ عن رعيتِهِ))
أَلا فَرَحِمَ اللهُ أبًا اهتَمَّ بِأَبنَائِهِ وَتَابَعَهُم، قدر استطاعته؛ في كل أوقاتهم، وَأَخَذَ عَلَى أَيدِيهِم دَونَ كُلِّ شَرٍّ وَمَنَعَهُم، وَطُوبَى لِمَن كَفَى الناسَ شَرَّه وشرَّ أَبنَائِهِ وَأَذَاهُم، ذَاكَ وَاللهِ هُوَ المُسلِمُ حَقًّا، قَالَ - صلى الله عليه وسلم -: ((المُسلِمُ مَن سَلِمَ المُسلِمُونَ مِن لِسَانِهِ وَيَدِهِ، والمُهَاجِرُ مَن هَجَرَ ما نَهَى اللهُ عَنْه)). وَيَا لخسَارَةِ مَن ضَيَّعَ أَبنَاءَهُ وَأَهمَلَهُم، وَتَرَكَ لهم الحَبلَ عَلَى الغَارِبِ، فضيعوا أنفسهم؛ وأرهقوا آباءهم وأمهاتهم، وآذوا المؤمنين والمؤمنات

أيها الأبناء، احذروا رفقاء السوء، واحرصوا على مستقبلكم، وأصلحوا دينكم تصلح لكم دنياكُم وآخرتُكُم. احرصوا على فرائض الله، وتمسكوا بأخلاق المؤمنين، وبِروا آباءكم وأمهاتكم ومعلميكم، وأدخلوا السرور عليهم باستقامتكم وصلاحكم، وجدكم في دراستكم وما ينفعكم في دينكم ودنياكم


___________مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ___________

Chi crede in Allah e nell'Ultimo Giorno dica bene (del prossimo) o taccia



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
Benvenuti !a [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]!

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 17 نوفمبر - 18:28:13