Islam for all-الإسلام للجميع

Questo sito e' protetto con
Norton Safe Web


كسب الحسنات بالصوم يوم عاشوراء والبعد عن البدع

شاطر
avatar
الحلاجي محمد
Servo di Allah

Sesso : ذكر

Numero di messaggi : 6816

General كسب الحسنات بالصوم يوم عاشوراء والبعد عن البدع

مُساهمة من طرف الحلاجي محمد في الأحد 12 ديسمبر - 20:28:10

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وإخوانه أجمعين.وبعد: فإن المشروع للمسلم في يوم عاشوراء هو صيامه ابتغاء الأجر من الله - تعالى -: بمتابعة رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وشُكر الله - تعالى - على إنجاء موسى من فرعون، ولأن عاشوراء يوم من أيام شهر المحرم، وهو اليوم العاشر منه.فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: ((أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل)) [رواه مسلم 1163].وعن قتادة - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((صيام عاشوراء، أحتسب على الله أن يُكفر السنة التي قبله)) [رواه مسلم 1162].وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صام يوم عاشوراء وأمر بصيامه [رواه البخاري (2004)، ومسلم].وعن ابن عباس - رضي الله عنهما – قال: "قدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء، فسُئلوا عن ذلك؟ فقالوا: هذا اليوم الذي أظفر الله فيه موسى وبني إسرائيل على فرعون فنحن نصومه تعظيما له، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((نحن أولى بموسى منكم))" [رواه البخاري (2943)، ومسلم (1120)].ويُستحب للمسلم أن يصوم التاسع من المحرم مع عاشوراء مخالفة لأهل الكتاب لحديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: "حين صام رسول اله - صلى الله عليه وسلم - عاشوراء، وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله، إنه يوم تُعظمه اليهود والنصارى، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((فإن كان العام المُقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع)) قال: فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم" [رواه مسلم 1124].هذا هو المشروع في عاشوراء: التقرب إلى الله بصيامه، وأما ما يفعله الروافض الشيعة في هذا اليوم من الندب والنياحة، وخمش الوجوه ولطمها، وضرب رؤوسهم بالحديد والسلاسل حُزناً على مقتل الحسين بن علي - رضي الله عنهما -، فهذا عمل مخالف للإسلام، وفيه تشويه لصفاء الإسلام وجمله، وتنفير للناس عن الدخول في الإسلام، والنياحة من كبائر الذنوب، وهو ينافي الصبر والرضا بقضاء الله - تعالى - قال الله - تعالى -: (ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين * الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون) [البقرة 155-156].إن ما وقع للحسين بن علي - رضي الله عنهما - من قتل هو ظُلم لا يرضى به مسلم، وقد فتح قتله باب فتنة عظيمة على المسلمين، لكن هذا لا يدفع المسلم إلى مخالفة الشريعة التي جاء بها جد الحسين وهو رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فعن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((ليس منا من لطم الخدود، وشق الجيوب، ودعا بدعوى الجاهلية)) [رواه البخاري 1294، ومسلم 103].وعن أبي مالك الأشعري - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((النائحة إذا لم تتب قبل موتها تُقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب)) [رواه مسلم 934].فيجب على من يتخذ يوم عاشوراء مأتماً، ويخالفون فيه شريعة الإسلام، أن يتوبوا إلى الله - تعالى -، وأن يرجعوا إلى سنة جد الحسين وهو رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في كل شؤونهم إن كانوا يريدون الفوز والفلاح في الدنيا والآخرة.هذا وقد قابل بعض جهلة أهل السنة ما يفعله الروافض، قابلوهم بالعكس حيث اتخذوا يوم عاشوراء يوم عيد وعطلة عن العمل، وفرح وزينة وتوسعة على الأهل بألوان الحلوى والمكسرات، واتخاذ طعام خارج عن العادة، وذبح الدجاج وطبخ اللحم وبعض الأطعمة الخاصة مثل: "الرشتة" وغيرها، وكذلك قصد تكحيل العينين بالكُحل والإثمد، وهذا جهل كبير، وهو من البدع المحدثة في الإسلام، التي لم يسنها رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ولا الخلفاء الراشدون - رضي الله عنهم -، ولا استحبها أحد من أئمة الإسلام لا أبو حنيفة ولا مالك، ولا الليث بن سعد ولا الأوزاعي، ولا الشافعي ولا أحمد بن حنبل، ولا إسحاق بن راهويه ولا أمثال هؤلاء من أئمة المسلمين -رحمهم الله جميعاً-، وقد وقع الجهلة فريسة للأحاديث المكذوبة على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مثل حديث: ((من وسع على عياله في يوم عاشوراء وسع الله عليه في سائر سنته)) رواه الطبراني في الأوسط والبيهقي في شعب الإيمان، وهو حديث ضعيف فيه الهيصم بن شداخ، اتفق العلماء على ضعفه، وقد تفرد بهذا الحديث والراوي عنه مختلف فيه كما قال الحافظ ابن حجر العسقلاني - رحمه الله -، وقد ضعفه العلامة محمد ناصر الدين الألباني في ضعيف الجامع الصغير برقم 5872.وحديث: ((من اكتحل بالاثمد يوم عاشوراء لم يرمد أبداً)) [رواه البيهقي في شعب الايمان، وهو حديث موضوع كما حكم عليه بذلك ابن الجوزي، وابن القيم والسخاوي، وابن رجب الحنبلي وعلي القارئ، والالباني - رحمهم الله جميعاً - فانظر السلسلة الضعيفة 624].كما وقع هؤلاء الجهلة فريسة للنواصب الذين كانوا يُبغضون بعض آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وخاصة الخليفة الراشد علي بن أبي طالب وذريته كالحسن والحسين وغيرهما - رضي الله عنهم - وأرضاهم، قال الإمام ابن القيم - رحمه الله - وأما أحاديث الاكتحال والادهان والتطيب يوم عاشوراء فمن وضع الكذابين، وقابلهم آخرون فاتخذوه مأتماً وحزناً، والطائفتان مبتدعتان خارجتان عن السُنة وأهل السُنة يفعلون ما أمر به النبي - صلى الله عليه وسلم - من الصوم ويجتنبون ما أمر به الشيطان من البدع.تنبيه: من الأخطاء الشائعة في بعض البلاد اتخاذ يوم عاشوراء وشهر المحرم وقتاً لجميع الأغنياء لإخراج الزكاة، والصواب أن يُخرج الأغنياء زكاة أموالهم متى ما حال عليها الحول (أي دار عليها العام)، فلا يجوز لمن وجبت عليه الزكاة في رجب أو رمضان أو في شوال مثلاً أن يؤخر زكاته إلى شهر المحرم، أو إلى عاشوراء، ثم إن جعل وقت واحد في العام لجميع الأغنياء لإخراج الزكاة فيه ضرر على الفقراء، إذ يستفيد بعضهم منها في ذلك الشهر، ثم يُحرمون سائر السنة، ولا يوجد دليل خاص في سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على فضل إخراج الزكاة في عاشوراء، والحديث الطويل الوارد فيه فضل الصدقة في ذلك اليوم هو حديث موضوع أي مكذوب، [كما قال الإمام السيوطي - رحمه الله - في اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة 2109/110].فالواجب على الجميع الرجوع إلى الحق والعدل الموجودين في كتاب الله وفي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحب آل بيت النبي - صلى الله عليه وسلم - وحب كل صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لأن هذا الحب فرض واجب على كل مسلم ومسلمة.وفق الله الجميع إلى ذلك، إنه سميع مجيب والحمد لله رب العالمين


___________مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ___________

Chi crede in Allah e nell'Ultimo Giorno dica bene (del prossimo) o taccia



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
Benvenuti !a [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]!

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 21 أكتوبر - 12:11:42